فور عرب سكس

أنا وصديقة الطفولة - سحاقيات سكس

سأبدأ أحكي قصتي حيث قبل 20 عاما كانت لدي صديقة في المدرسة تدعى ساره حيث كنا مقربتين جذا في الثالتة إعدادي في يوم كنا على خصام ذهبت لبيتها لأصالحها فشرطت عليا شرط بأن تسامحني وهو ان أبيت معها فوافقت على الفور بحكم ان أمي تعرفها وهي تقطن قريب منا وبليل لما جينا ننام قعدنا نتكلم وفجأ لقيتها بتعيط مقدرتش استحمل ولا امسك نفسي لاتني بحضنا جماد اوي وحسيت بحلمتها وقفت من الحضن بصتلي وقالتلي انا بحبك اوي قلتلها وانا كمان قالتلي انتي مش فاهمني انا مش بحبك زي صحبتي انا بحبك زي ما تكوني جوزي حسيت انه قلبي بيدق بسرعه وجسمي كله بيترعش انا كمان كنت حاسه بكده فقلتلها :عارفه وانا كمان بحس انك كلك ليا بصتلي كده وقامت باستني جامد اوي حسيت انه شفايفي خلاص اتقطعت وفضلنا نبوس في بعض جامد واحضنها ولقيتها ماسكها كسها فشلت ايديها وقلتلها اني ليا انا ومفيش حاجه تلمسك غيري وحطيت ايدي علي كسها لقيتها مسكت ايدي جامد وفضلت تفرك اوووووووووووووووووي وفضلنا علي الحاص ده ونعشق في بعش ويوم انا عندها ويوم هي عندي لغاية 3 ثانوي حسينا اننا محتاجين نحس بكل حاجه مع بعض و نعيش احلى قصص سحاق جديدة وبدانا نلحس لبعض ونمص وكانت ليها حركه بتجنني كانت بتحط صباع ريجليها الكبير في كسي وتفضل تحركه وانا امووووووووووت ولما دخلنا الجماعه اطرينا نسافر عشان كليتنا في القاهره وعشنا مع بعض في بيت واحد وكانت اجمل ايام عمري كنا بنيك بعض 24 ساعه حتي في المحاضرات كنت بحط ايدي في كسها مش قادره افارق جسمها ابدا كانت علطول في البيت تفضل عريانه وتدلع وانا كنت بموت عليها ومقدرش استحمل حد يبصلها حتي وكان نقسي افتحها نفسي تكون ملكي انا وبس نفسي ادخل صباعي في كسها من خرمها وهو مفتووووووح نفسي تحس بالاهاااااات المميته معايا وبس كنت كل يوم لما نصحها لازم افتح رجليها وافضل العب في كسها وخرم طيزها كنت بهريه كنت بدخل فيه صوابعي خليتو بقي واسع قد الحقره وفي يوم لقيتها بتقولي انه اهلها عايزييييييييين يجوزوها كنت حموت مش قادره اتخيل حد غيري يلمسها حاولت امنع الجوازه لكن منفعش ففيوم فرححها كنت حقتل العريس الملعون بس اتجوزها ابن اللبوه المتناك الخول وفتحها يعني هو فتحها وانا لا هي مقدرتش تستحمل انه تتفشخ من حد غيري طلبت منه الطلاق وطبعا طول ال دي كنت عندها كل يوم بستمتع بيها والخول في الشغل بعد كده بقت المنيكه جامده اوي هي مفتوحه فكنت بهريها من المتعه وسمحتلها تفتحني من كتر ما بعشقها لانها في يوم جت من الشغل وقالتلي انا نفسي اخرملك خرم كسك قتلها يلا انا محدش حيلمسني غيرك اصلا قامت فضلت تحاول بصبعها متفتحش فدخلت كل صوابها وفضلت تخبط جامد وانا بموت من المتعه والوجع وفتحتني في الاخر وقامت جايبه الزبر الصناعي ولبسته وفضلت تنيكني جامد وانا برضه نكتها وعشنا مع بعض علي كده وفي يوم كانت زعلانه مني وجيه وقت الغداء فاتغديت وبعد كده فضل شويه خيار قالتلي بقرف كلي عشان تتغذي قلتلها لا قالتلي بقي كده ماااااااشي وراحت كلمت واحد في التليفون وهي بتدلع من عصبيتي قمت واخده التليفون منها وفتحت رجليها علي الاخر وربطهم كل واحده في جهه فبقت مفشوخه علي الاخر وقمت مدخله الخيار فيها كله وفضلت اقرص في حلمتها وهي تقولي ارحميني مش قادره كسي واجعني وانا ازود وفضلت اجيب خيار واحده في كسها فقالتلي و**** منا قاعده معاكي تاني قلتلها تاني ماشي وقمت جايبه حليب سخن رميته علي كسها قعدت تصرخخخخخخخخخخخ وتقولي كفايه خلاص وفضلت اضربها علي كسها جاااااامد بالحزام لما نزلت دم وبعد ما خلص سبتها مفشوخه وبقيت كل شويه انيكها وده كانت متعة لا توصف بحيث كنت انيكها بشهوة كالأفلام الإباحية ألحس رجليها وهي كمان أنيكها من جميع جسدها حتى تصرخ وتقول انا شرموطتك يا حبيبتي افعلي بي ماشأت فأنا نصفها وهي نصفي الثاني وبعد مرور الأعوام رغم الظروف والزواج نلتقي في أغلب الأوقات لنمارس الجنس ..

شارك الرابط على:

إقرأ آخر قصص السكس المضافة